نائب مرشد الإخوان السابق: قطر "صبي" ينفذ تعليمات "معلمه" بدعم الإرهاب
نائب مرشد الإخوان السابق: قطر "صبي" ينفذ تعليمات "معلمه" بدعم الإرهاب

قال محمد حبيب، نائب المرشد العام لجماعة "الإخوان" السابق، والمنشق عن الجماعة، إن قطر لم تكن وحدها التي تسعى من أجل إجهاض ثورة 30 يونيو، وحتى بعد نجاح الثورة، في محاولة تغيير الأوضاع واسترداد حكم "الإخوان"، بل كانت الدوحة بمثابة "الصبي" الذي ينفذ تعليمات سيده بالإضافة إلى تركيا، مشيرًا إلى أن السيد هنا كانت المخططات "الصهيوأميركية" في المنطقة، لأن الثورة المصرية في 30 يونيو لم تكن تصب في صالح الغرب، الذي راهن على التنظيم الإخواني، خاصة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.

وشدد حبيب، في تصريحات لصحيفة "البيان" الإماراتية، على أن الدوحة ناهضت وعارضت ثورة 30 يونيو بشدة، فقطر تلعب لصالح الإدارة الأمريكية من ناحية والكيان الصهيوني من ناحية ثانية، ولا شك أن تلك الثورة التي أطاحت بحكم "الإخوان" أطاحت بالرغبات والطموحات الأمريكية الصهيونية، التي ترعاها قطر وتسعى لتنفيذها وتطبيقها.

وأكد النائب السابق لمرشد "الإخوان"، على أن الدوحة تلعب لمصلحتها ولمصلحة من يحركها، وهي في سبيل ذلك استضافت على أراضيها العناصر المناوئة لثورة يونيو، واستخدمت كذلك أذرعها الإعلامية الممثلة في قناة "الجزيرة" من أجل الهجوم على مصر، وتم إنفاق الكثير لكي يكون لهم دور في الضغط والابتزاز لمنع ثورة يونيو، وكذا لإفشالها بعد نجاحها، وذلك من خلال دعم العمليات والمخططات الإرهابية.

المصدر : الوطن