الاتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية بالغربية يناقش معوقات القانون الجديد
الاتحاد الإقليمي للجمعيات الأهلية بالغربية يناقش معوقات القانون الجديد

عقد الاتحاد الإقليمي للجمعيات برئاسة سعيد الشاذلي، رئيس الاتحاد اجتماعا لممثلي الجمعيات بمحافظة الغربية.

وأكدت مدير إدارة الجمعيات، أن الجهة الإدارية لها عدة ملاحظات على القانون وتم إرسالها في حينها وفي الإطار القانوني لها إلا أن القانون في مجمله جيد ويحجم الحصول على تمويل خارجي الذي كان سببا في العديد من المشكلات والنكبات داخل مصر وأن الجهات الممولة لم تكن تعني بإقامة مشروعات تنموية بقدر عنايتها بجمع معلومات عن الشعب المصـري، وهو ما حاول القانون الجديد محاصرته ووضع عقوبات مغلظة للمتورطين في تلك العمليات.

وأوضح سعيد الشاذلي، رئيس الاتحاد الإقليمي للجمعيات بالغربية، خلال اجتماع عقد لمناقشة أهم المعوقات التي أسفر عنها القانون الجديد للجمعيات الاهلية، أن العقوبات المغلظة الواردة بالقانون جاءت بعد التنبيه والتحذير من عدم تكرار المخالفة وإزالتها مع مراعاة روح القانون عند تطبيق هذا القانون الذي لم تصدر لائحته الداخلية حتى الآن.

وأكد عدد من ممثلي الجمعيات وهم: "سماح الجالس، ومحمود الليثي، وصبحي كوتة، وإبراهيم عمار"، أن تغليظ العقوبات يعد عائقا أمام العمل الخيري، وسيجعل كل من يحاول تقديم خدمة للمواطن البسيط أن يفكر ألف مرة حتى لا يعرض نفسه للمسائلة التي قد تصل للسجن والغرامة التي تتجاوز الـ20 ألف جنيه.

وأضاف ممثلو الجمعيات، أن مجرد نقل مقر الجمعية يعرض المسئولين عنها للسجن والغرامة وهو ما يحد من نشاط الجمعيات ويجعل عملها صوريا وأن القانون الجديد جاء أمنيا في المقام الأول مع إغفال ظروف عديدة ويكفي البند الذي يوجب على مؤسسي الجمعية عمل "فيش وتشبيه" وهو إهانة كبيرة لمواطنين يريدون خدمة المجتمع، كما أن النشر الذي كان على نفقة الدولة أصبح موكولا للجمعيات مما أضاف عليها عبئا جديدا مع قلة الموارد.

 

 

المصدر : الوطن