«الري»: إنشاء بحيرات صناعية وسدود إعاقة لمواجهة السيول
«الري»: إنشاء بحيرات صناعية وسدود إعاقة لمواجهة السيول

بدأت وزارة الموارد المائية والري، فى تنفيذ خطة مواجهة السيول حتى يونيو 2018، والتى تبدأ فعليًا فى أكتوبر المقبل، وتتضمن إنشاء بحيرات صناعية وسدود إعاقة، وتطهير مخرات السيول وتأهيل المعدات وإجراء تجربة سيناريوهات إدارة الأزمة، من خلال تنفيذ عدة مشروعات جديدة واستكمال ما تم تنفيذه بإستثمارات تقدر بحوالى مليار جنيه، بمعايير عالمية وبالتعاون مع الأجهزة التنفيذية والقوات المسلحة.
وقال الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري، فى تصريحات له خلال تسلمه تقرير بآخر مستجدات خطة مواجهة السيول، إن استراتيجية التعامل مع السيول ترتكز على محورين هامين، أولهما التقليل من المخاطر التي تصاحب الظاهرة من آثار تدميرية للبنية التحتية والمنشآت والقرى السياحية وغيرها من المرافق والنقاط الاسترتيجية من محطات غاز وكهرباء، وهو ما يستلزم تنفيذ أعمال صناعية تتنوع ما بين سدود إعاقة وحوائط توجيه ومعابر أيرلندية لتوجيه مياه السيول إلى المجاري المائية والخلجان.
وأشار الوزير، إلى أنه جار تنفيذ عدد من الأعمال فى الأودية الفرعية بوادي وتير ذات التأثير المباشر على طريق "نويبع النقب الدولي" عقب الإنتهاء من مشروعات حماية مدينة طابا من أخطار السيول بعدد من الأودية التي تمثل تهديدًا مباشرًا لطريق نويبع طابا الدولي وعدد من الفنادق والتجمعات السكنية.

المصدر : الدستور