أردوغان: تركيا ستغلق المنافذ البرية والمجال الجوي مع كردستان ردا على الاستفتاء
أردوغان: تركيا ستغلق المنافذ البرية والمجال الجوي مع كردستان ردا على الاستفتاء

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس، إن بلاده ستغلق الحدود والمجال الجوي مع العراق قريباً رداً على استفتاء الأكراد على الاستقلال وخاطب رئيس الإقليم المنتهية ولايته مسعود البارزاني محذرا إياه من ان اسرائيل ستتخلى عنه وان يجد من جلسوا حوله في الطاولة بينما كان يقشر التفاح.

ونقلت وسائل إعلام، في وقت سابق عن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان قوله اليوم الخميس إن تركيا وإيران والعراق ستتخذ قرارا مشتركا بشأن وقف تدفق إمدادات النفط من شمال العراق ردا على استفتاء إقليم كردستان على الانفصال.

وانتقد أردوغان، الذي كان يتحدث لقناتي (إن.تي.في) و(سي.إن.إن ترك) التلفزيونيتين خلال عودته من زيارة لإيران، أيضا إدراج مدينة كركوك الغنية بالنفط في الاستفتاء قائلا إن الأكراد لا شرعية لهم هناك.

وكان الرئيس التركي، قال في مؤتمر صحافي مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، إن طهران وأنقرة  تسعيان للأمن والاستقرار في المنطقة، مؤكداً أن استفتاء كردستان غير مشروع وإن بلاده لن تعترف به.

وأضاف الرئيس التركي أن أنقرة ستتخذ خطوات أقوى رداً على استفتاء كردستان العراق وذلك بعد أن اتخذت بالفعل بعض الإجراءات بالتنسيق مع الحكومة العراقية المركزية وإيران، مشيراً إلى أن الاستفتاء يفتقر إلى الشرعية ولم تعترف به سوى إسرائيل.

وقال اردوغان مخاطبا البارزاني، " اسرائيل وحدها من تعترف بك وبكيانك وستتخلى عنك .. من جلسوا  حولك وزير الخارجية الفرنسية السابق واليهودي الذي كان الى يسارك لن تجدهم حولك سيختفون هؤلاء ليسوا أصدقاء لك "

وأوضح الرئيس التركي في تصريحات صحفية في طريق عودته من طهران، الخميس، أن الدول الثلاث قررت إنشاء آلية مشتركة خاصة بالنظر في اتخاذ قرار بتجميد تدفق النفط من شمال العراق، ردا على الاستفتاء على انفصال إقليم كردستان العراق الذي نظم في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

وانتقد أردوغان بشدة شمول الاستفتاء محافظة كركوك المتنازع عليها بين حكومتي بغداد وأربيل، مشددا على أنه لا شرعية للأكراد في هذه المحافظة.

تجدر الإشارة إلى أن هذه التصريحات ليست الأولى من نوعها من قبل الرئيس التركي، حيث صـرح أردوغان أمس من طهران أن "العزلة هي مصير الإقليم الكردي".

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، قد وصل الأربعاء، إلى طهران في زيارة رسمية إلى ايران، التقي خلالها الرئيس الإيراني حسن روحاني، والمرشد الإيراني علي خامنئي وكبار المسؤولين الإيرانيين.انتهى29 /م ح ن


المصدر : موازين نيوز