دواعش الشارع أصبحت سلطة جديدة في المغرب تتحكم في المواطن في غياب الأمن
دواعش الشارع أصبحت سلطة جديدة في المغرب تتحكم في المواطن في غياب الأمن

قام عددا من المنحرفين المدججين بالسيوف والأسلحة البيضاء بهجوم على عشرات السيارات بالطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط، بمنطقة سيدي البرنوصي، إذ أصيب سائق بجروح عندما كان يحاول الدفاع عن نفسه ومواجهة المنحرفين الذين كانوا بصدد سرقة هاتفه المحمول من داخل سيارته مستغلين توقف حركة السير بسبب حادثة وقعت بين سيارتين خفيفتين، وهجموا على السيارات لسرقة ما بحوزة سائقيها، حيث تمكنوا من سرقة ممتلكات بعض مستعملي الطريق، قبل أن يتمكنوا من الفرار سالمين غانمين.

وبالأمس القريب هاجم أفراد عصابة إجرامية بالبيضاء،في مشهد أفلام العصابات التي تنتجها هوليود، للسطو على حافلة ل “نقل المدينة”، وتهديد ركابها والاعتداء على مراقبين واختطاف طالبات واغتصابهن.

وروى شهود عيان تفاصيل ما أسموه “ليلة الرعب”، التي عاشوا أطوارها صعد أربعة أشخاص إلى حافلة تابعة لشركة “نقل المدينة” (الخط 43)، التي تؤمن الربط بين حي بوركون وسيدي مومن، مستغلين توقفها في مدارس (شيميكولور) وسط المدينة، ثم اعتدوا على الركاب، محاولين اختطاف راكبات، وإرغامهن على النزول في شارع خالد من المارة بهدف اغتصابهن، ما أثار جوا من الرعب في صفوف الركاب، خاصة أن الحافلة كانت تقل مجموعة من المؤسسات التعليمية نحو بيوتهن.

مايقع في زمن محمد السادس هو من فتوى الحقوق المسيحية الغربية لبث الفثنة والضرب على نضام الشرع والقانون وتساهل المحاكم وانعدام تطبيق الامن بقوة القانون ورفاهية السجون  والحرية المفرطة لمجرمين يحملون السيوف لارهاب المواطنين والسيطرة على الشارع حتى اصبح المواطن الصالح يواجه مرتزقة  دواعش الشارع كسلطة جديدة تتحكم فعليا في المواطنين تقتات على ممتلكاتهم وارزاقهم والامن عبارة على ديكور يعتقل المشرملين باحترام لايستعمل العصى لمن يعصى للتهديب والردع لانه مكبل بفتوى الحقوق المجوسية الاستعمارية لاقوة له بتطيق نضام الشرع والقانون كما كان أيام المرحوم الحسن الثاني والبصري أما المؤسسات السجنية أصبحت من التربية والاصلاح الى مكان للترفيه و فترة نقاهة للمجرمين لسقل موهبتم في سفك دماء الشعب .

 

بن موسى للجزائر تايمز

المصدر : الجزائر تايمز