المتحدث العسكري يكشف أسطورة انتصار مصر في معركة «جبل المر»
المتحدث العسكري يكشف أسطورة انتصار مصر في معركة «جبل المر»

أحمد الديب _ نجوى يوسف _ محمد فودة

 

نشر العقيد أركان حرب تامر محمد الرفاعي، المتحدث العسكري للقوات المسلحة، تفاصيل معركة جبل المر على صفحته الرسمية "فيسبوك" قائلا: كانت معركة جبل المر مقالًا حيًا وشاهدا على ما قام به المقاتل المصرى في وجه التحدي لأحدث الأسلحة فقد أذاق العدو مرارة الهزيمة، وجبل المر معروف للمدنيين والعسكريين على حد سواء في قطاع السويس، فالجبل ومدفعياته كان مصدرًا ملازمًا لكل اشتباك عانت منه مدينة السويس حتى قامت حرب رمضان المجيدة وتمكنت إحدى وحدات الفرقة التاسعة عشر المشاة، والتي تعمل في النسق الثانى للفرقة من أن تطور الهجوم في عمق العدو وتستولى على جبل المر وإضطر العدو للانسحاب تحت ضغط قواتنا في فوضى وارتباك تاركًا عدة وعتادًا يستعرضها المواطنون حاليًا في المتحف الحربى شاهدة على عظمة وقدرات المقاتل المصرى الباسل.

 

وأضاف: لموقع جبل المر أهمية كبيرة حيث يعتبر هيئة حاكمة مسيطرة تقع شرق قناة السويس بنحو (13) كم وجنوب الطريق الرئيسى (الشط/ متلا)، وبذلك فإنه يتحكم في جميع طرق الاقتراب الموجودة بهذه المنطقة غربا وشرقًا والتي من أهمها وادي مبعوق – وادى المر – الطريق الطولى – الطريق العرضى.

 

يبلغ ارتفاع الجبل (117) مترًا وطوله نحو (8) كيلومترات ويعتبر من الموانع الطبيعية حيث تحيط به الغرود الرملية التي يترواح عمقها من (1-2) كم من جميع الاتجاهات، نتيجة لسهولة المراقبة من أعلى الجبل لمعظم تحركاتنا أمكن العدو الحصول على معلومات عن قواتنا.

 

وتابع: وبالنسبة لقوات العدو التي كانت تحتل الموقع: (2) سرية دبابات، سرية مشاة ميكانيكية، (2) سرية مقذوفات موجهة مضادة للدبابات، بطارية مدفعية (25) رطل، كتيبة مدفعية (155) مم ذاتية الحركة، أما عن قواتنا : الوحدات الفرعية للواء الثانى المشاه الميكانيكى، وكانت مهمته إستكمال إنشاء رأس كوبرى الفرقة شرق القناة بالإستيلاء على منطقة جبل المر بعد أن تتم وحدات النسق الأول للفرقة الاستيلاء على النقط القوية للعدو شرق القناة وتم تجميعه خلال ليلة 4/5 أكتوبر على الموقع الثانى عبر قناة السويس اعتبارًا من يوم 6 أكتوبر.

 

وتمكنت الكتيبة السادسة المشاة الميكانيكي صباح يوم 7 أكتوبر من صد هجوم مضاد للعدو وقع عليها بقوة سرية دبابات؛ اما الكتيبة الخامسة المشاه الميكانيكى كلفت صباح 8 أكتوبر بسد الثغرة بين لوائى النسق الأول للفرقة وفى الساعة 0745 يوم 9 أكتوبر خصص قائد الفرقة المهمة إلى قائد اللواء بتطوير الهجوم والإستيلاء على جبل المر والتعزيز عليه وكانت فكرة قرار قائد اللواء للهجوم تتلخص في الكتيبتين 6 مشاة ميكانيكى والكتيبة 5 مشاه ميكانيكى أما السرية من الكتيبة 22 فتعمل كاحتياطى للواء وفى نحو الساعة 08:30 صباح يوم 9 أكتوبر قصفت مدفعيتنا موقع جبل المر حيث قامت مدفعية اللواء الثانى المخصص للهجوم بالاشتراك مع بعض وحدات مدفعية الفرقة 19 مشاه بتدمير العدو بالنيران، تمكنت القواذف الفردية المضادة للطائرات والمحمولة على الأكتاف من إسقاط طائرة "سكاى هوك" وأسر طيارها.

 

 

ولتحقيق الاتصال بالهدف في موقع جبل المر دارت معارك على مستوى السرايا محاولة اقتحام الجبل فاستخدمت الكتيبة السادسة الأرض والساتر بمهارة للتغلب على نيران العدو أما الكتيبة الخامسة اليسار نجحت في الاستيلاء على الميول الغربية لقمم سلسلة التباب الشمالية لجبل المر.

 

كان لنجاح الكتيبة الخامسة في تحقيق مهمتها الفضل في تمكين الكتيبة السادسة من اقتحام الجبل في مواجهتها واستطاعت الاستيلاء على نقطة المثلثات 117 وهي أعلى نقطة في الجبل، وفى تمام الساعة 12:30 استطاع اللواء أن يسيطر تمامًا على جبل المر فتم دفع سرية المشاة واستولت على القطاع المتوسط من الجبل، واستمر الأفراد في تحسين مواقعهم وإقامة التجهيزات الهندسية ورصد الألغام في الاتجاهات الهامة.

 

وأضاف: لقد كان الاستيلاء على جبل المر الأثر الحاسم في نجاح معركة رأس كوبري الفرقة 19 من خلال السيطرة على جبل المر، والتي حرمت العدو من استخدام مرابض مدفعيته ضد قوات الفرقة، أصبحت أجناب العدو وتحركاته معرضة لنيران كثيفة من قواتنا المحتلة جبل المر، حرمان العدو من معاودة القيام بهجمات مضادة على باقى قطاع رأس كوبرى الفرقة البحرية وتم حرمان العدو من استخدام الطائرات الهليوكبتر في أعمال الاستطلاع.

 

ترك العدو العديد من الخسائر بميدان المعركة: (3) طائرات مقاتلة، (10) دبابات، عربة نصف جنزير، مدفع 155 مم ذاتي الحركة صالح للعمل، مدفع 25 رطلا صالحا للعمل، عربة مقذوفات موجهة س س 11، عشرات القتلى والأسرى، معسكر كامل مزود بجميع وسائل الإعاشة.

المصدر : الموجز