بالفيديو.. ترامب يعاكس صحفية ايرلندية خلال اتصال هاتفي مع رئيس وزراء بلادها
بالفيديو.. ترامب يعاكس صحفية ايرلندية خلال اتصال هاتفي مع رئيس وزراء بلادها

عربية ودولية

هل غازل ترامب الصحفية الإيرلندية في البيت الأبيض أثناء اتصاله الهاتفي برئيس وزراء بلادها؟ هكذا تساءلت صحيفة " التليجراف" البريطانية عن الحادث المثير للجدل الذي قام فيه الرئيس الأمريكي أن دونالد ترامب بقطع مكالمة هاتفية مع رئيس الوزراء الأيرلندي الجديد ليو فارادكار بعد أن لفتت نظره صحفية أيرلندية كانت ضمن الصحفيين المتواجدين في مكتبه بالبيت الأبيض.

وقالت الصحيفة في سياق تقرير على نسختها الإليكترونية أنه وفي الوقت الذي كان فيه ترامب وفاراكار يبحثان هاتفيا عدد من القضايا مثل الهجرة والخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي "بريكسيت" في الـ 27 من يونيو الجاري، قطع الأول، فجأة وبدون مقدمات، حديثه مع المسؤول الأيرلندي ليثني على "الابتسامة الجميلة" للصحفية.

 وقال ترامب لـ فارادكار:” أجل، لدي الكثير من الصحفيين الأيرلنديين الآن.” ثم التفت إلى الصحفية الأيرلندية وتدعى كايتريونا بيري، قائلا لها:” من أين أنت؟"

 وتابع "تعالي هنا"، طالبا منها الاقتراب من مكتبه.

وأردف قائلا "هناك صحفية ذات ابتسامة جميلة فى مكتبى الآن".

 ونشرت بيري لاحقا مقطع بالفيديو: على موقع التدوينات المصغرة "تويتر"، واصفة فيها تصرف ترامب بـ " اللحظة الغريبة،" في حين قال بعض من متابعيها على شبكات التواصل الاجتماعي إنهم شعروا وكأن اللقاء كان جنسيا.

وكتبت واحدة من متابعي بيري على صفحتها بموقع الصور الشهير "إنستجرام": “ هل تعتقدين أنه ( ترامب) مثار جنسيا بأي حال؟ أعني هل كان يحكم عليكم بناء على مظهرك الخارجي؟"

 وكايتريونا بيري تعمل مراسلة هيئة الإذاعة والتلفزيون الأيرلندية الرسمية (آر تي آي) في واشنطن منذ العام 2000. وعملت بيري، 37 عاما، في السابق كمحررة برامج وصانعة أفلام وثائقية.

 وكتبت الصحفية مقالا وصفت فيه ما حدث وقالت "في العادة نصور من نافذة البيت الأبيض وهذا هو ما توقعناه اليوم لكن ما حدث هو أننا دعينا لدخول المكتب البيضاوي لمتابعة المكالمة بين الرئيس ترامب و فارادكار"، وأضافت "عندما دخلنا كانت المكالمة بدأت بالفعل ويبدو أنني لفت نظره لذلك دعاني للاقتراب".

 وأثار المقطع، الذي لم يزد عن 25 ثانية، وتغريدة الصحفية التي أعيد نشرها أكثر من 11 ألف مرة ردود فعل متباينة بين من رأوا في تصرف ترامب عنصرية ضد النساء ومن وصفوه بأنه مجرد مجاملة لطيفة.

ودفع من انتقدوا المقطع بأن النساء يجب أن يعاملن بشكل مهني في أماكن العمل لا باعتبارهن "جميلات"، مشيرين إلى أن الواقعة لم تكن لتحدث مع صحفي، بينما رأى آخرون أن النساء أصبن بالحساسية تجاه "المجاملات" وأنهن يتشككن في أي شخص لطيف.

 

وكان الرئيس الأمريكي واجه خلال حملته الانتخابية سلسلة من الاتهامات بالتحرش الجنسي بعد الكشف في أكتوبر من العام الماضي عن شريط بالفيديو: يعود لعام 2005 ويظهر فيه ترامب وهو يدلي بتعليقات بذيئة حول تلمس النساء.

 وانتقد ترامب وسائل الإعلام مرارا بسبب قيامها "بتشويه صورته" خلال حملته الانتخابية للوصول إلى البيت الأبيض.

انتهى

م ح ن

المصدر : موازين نيوز