الأحساء تعرض تجربتها في المحافظة على التراث باجتماع اليونسكو بفرنسا
الأحساء تعرض تجربتها في المحافظة على التراث باجتماع اليونسكو بفرنسا

 شاركت أمانة الأحساء، في الاجتماع السنوي الحادي عشر للمدن الأعضاء في شبكة المدن المبدعة التابعة لمنظمة اليونسكو العالمية، والذي انطلق اليوم الجمعة، في مدينة اينين لسبينز بجمهورية فرنسا، بحضور عمداء أكثر من 100 مدينة مبدعة على مستوى العالم، وذلك بعد نيل الأحساء عضوية الانضمام للشبكة العالمية في المجال الإبداعي الخاص بالحرف اليدوية والفنون الشعبية بمبادرة من أمانة الأحساء.

وشهد الاجتماع الدولي، والذي يستمر لغاية الأحد المقبل، بعرض ممثل الوفد أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، تجربة الأحساء في المحافظة على التراث كأول مدينة خليجية والثالثة عربيًا، عبر مهرجانها “الأحساء المبدعة للحرف اليدوية والفنون الشعبية”؛ بهدف لفت انتباه الجمهور بشرائحه كافة إلى التركيز على أهمية الثقافة والإبداع في تشكيل مدن المستقبل ودورها في التنمية الحضرية المستدامة، حيث استمر المهرجان لمدة 10 أيام وتضمن مشاركة 40 حرفة يدوية، وعروض أكثر من 10 فنون شعبية، رافقها مشاركات نسائية فاعلة في فنون الطبخ، مُسجلاً زيارة أكثر من 50 ألف زائر من الأحساء وخارجها ومن ودول مجلس التعاون الخليجي، وتم تخصيص موقع دائم وبناء قرية تراثية لإقامة هذه المناسبة سنويًا.

وتحدث “الملحم” خلال الاجتماع، عن تاريخ الأحساء الذي يمتد من قلب الشرق ‏الأوسط وعبر 7000 سنة من الزمن، حيث استوطنت الأحساء من قبل الكنعانيين والكلدانيين ثم مؤخرًا من قبائل العرب، مضيفًا بأن الأحساء هي واحة التمور وتعتبر الأكبر عالميًا، والتي تقع على أكبر حقل بترول في العالم، مع تنوعها البيئي والاجتماعي الذي أنتجت موروثًا ثقافيًا متراكمًا غنيًا بإمكانيات إبداعية رائعة خصوصًا في مجال الحرف اليدوية والفنون الشعبية، مشيرًا إلى أن الأحساء المبدعة تتطلع الأحساء للمساهمة بفعالية لتحقيق أهداف شبكة المدن المبدعة، وأن تضع الثقافة ‏والإبداع في قلب خططها المحلية والإقليمية للتنمية الحضرية المستدامة.

وبيّن “الملحم” أن أمانة الأحساء تسعى في تعميق دورها المجتمعي في تقديم الخدمات للحرفيين وإشراكهم في معظم المناسبات والمهرجانات والفعاليات؛ نظير ما تمتلكه الأحساء من المقومات الإبداعية ما يجعلها في مصاف نظيراتها من دول العالم، مشيدًا بدعم ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية وسمو محافظ الأحساء صاحب السمو الأمير بدر بن جلوي المستمر لعضوية الأحساء في شبكة المدن المبدعة، وكذلك المتابعة الكريمة والدائمة لأمير التراث صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمـان رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، في ظل الاهتمام اللامحدود من لدن قيادتنا الرشيدة -يحفظها الله.

ومن جانبه، تحدّث منسق الأحساء في شبكة اليونسكو للمدن المبدعة المهندس أحمد المطر، عن العديد من البرامج والفعاليات التي تقيمها الأحساء في الأنشطة الثقافية والسياحية والاجتماعية؛ بما يتوافق مع أهداف الشبكة الإبداعية، والذي له دور بارز في الإبداع والثقافة في تنفيذ الهدف 11 من أجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة، والذي يهدف إلى “جعل المدن أكثر إنسانية وشمولية وأمان واستدامة”، وتحقيق الرغبة الحقيقية والحماس لتنفيذ خطة الأحساء المبدعة من قبل فريق العمل المشترك والمشكل من 10 قطاعات حكومية وخاصة، مما يمكن من تحقيق أهداف الشبكة.

يُشار إلى أن الوفد المشارك في الاجتماع ضم أمين الأحساء المهندس عادل بن محمد الملحم، ومسؤول فريق العمل الخاص بعضوية الأحساء في الشبكة المهندس أحمد المطر، وممثل إعلامي للوفد مدير العلاقات العامة والإعلام بالأمانة خالد بن محمد بووشل، حيث قام الوفد خلال اجتماع ممثلي المدن المبدعة في العالم بتوزيع 300 كتاب مصور “مترجم” يحوي تاريخ وتراث الأحساء والتعريف عن الحرف اليدوية والفنون الشعبية، إضافة إلى هدايا من تراث الحرف اليدوية عبارة عن “مهفة” مصنوعة من الخوص.

المصدر : صحيفة الاحساء