نظام «ولاية الفقيه» سرق ثورة الشعب
نظام «ولاية الفقيه» سرق ثورة الشعب
اتهم عضو لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية موسى أفشار، نظام ولاية الفقيه بسرقة ثورة الشعب الإيراني في عام 1979، التي كانت تهدف إلى إسقاط دكتاتورية الشاه وإحلال الحرية والديموقراطية والاستقلال. وأوضح في بيان له أمس (الثلاثاء)، أن نظام ولاية الفقيه يكرس سلطته اللاإيرانية واللاإسلامية من خلال معاداة الكثير من التقاليد والأعياد الوطنية، وحظر تلك المناسبات وقمع المواطنين الذين يقيمونها، بعدما تحولت هذه المناسبات إلى قضايا وطنية لإبداء معارضتهم واستيائهم من النظام بشكل عام.

وأكد أفشار أن إيران تعيش على برميل بارود، وأن المواطنين يتحينون الفرصة لاستغلال كل الظروف وبشكل خاص في مواكبة الأوضاع الدولية لمعارضته لهذا النظام عبر التظاهرات والاحتجاجات، ولفت إلى أن الفقر والأزمات والبطالة والاقتصاد يتخذها النظام الإيراني كسياسة باسم الدين طيلة أربعة عقود، تسببت في تبديد الثروات الوطنية للشعب وتصدير الإرهاب وإنتاج السلاح النووي وتطوير النشاطات الصاروخية.

وطالب عضو لجنة الشؤون الخارجية بإيصال صوت الشعب الإيراني إلى أسماع الهيئات الدولية والرأي العام العالمي، والعمل جنباً إلى جنب مع الشعب الإيراني لإسقاط هذا النظام المجرم، محذرا من أن الشرق الأوسط لن ينعم بالأمن والهدوء في ظل بقاء نظام ولاية الفقيه يسيطر على الحكم في إيران.


المصدر : صحيفة عكاظ