معتقلون على خلفية "حراك الريف" المغربي يضربون عن الطعام
معتقلون على خلفية "حراك الريف" المغربي يضربون عن الطعام

أقر المعتقلون على خلفية "حراك الريف" بالمغرب، خوض إضراب مفتوح عن الطعام ابتداء من 10 يوليو الجاري، تحت شعار:"إما البراءة أو الشهادة"، وقالت"لجنة الإعلام والتواصل للحراك الشعبي بالريف"، في بيان أورده موقع "هسبرس" المغربي، أمس، إن النشطاء يتشبثون بالحوار وسيلة لحل الأزمة مع ضرورة إطلاق سراح كافة المعتقلين، والتخفيف من مظاهر العسكرة، على أنها شروط أساسية مسبقة لا يمكن التنازل عنها.

من جانبها، ذكرت وكالة"الأناضول" التركية للأنباء، أن ذلك تزامن مع دعوة رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، إلى التهدئة والتوقف عن الاحتجاجات لتوفير شروط متابعة الجهات الحكومية لتسريع تنفيذ مشاريع تنموية تسهم في الاستجابة لمطالب الإقليم.

جدير بالذكر، أن الاحتجاجات استمرت شمال المغرب منذ 9 أشهر، عقب مقتل بائع السمك محسن فكري طحنا بشاحنة جمع نفايات، استخدمتها السلطات لإتلاف سمك كان بحوزته تم صيده بطرق ممنوعة، وكان يحاول الاعتراض على عملية الإتلاف حين ارتمى داخل الشاحنة، ومن المتوقع أن يزداد زخم الاحتجاجات بإقليم الحسيمة وعدد من المناطق شمال المغرب خلال الأيام القليلة المقبلة، بسبب توافد عدد كبير من ساكنة الإقليم المهاجرين بأوروبا، لقضاء فترة العطلة الصيفية بصحبة عائلاتهم بالمغرب.

 

 

المصدر : الوطن