تظاهرات في بريطانيا احتجاجا على سياسات الحكومة التقشفية
تظاهرات في بريطانيا احتجاجا على سياسات الحكومة التقشفية

تجمع آلاف البريطانيين فى مسيرة احتجاجية وسط لندن، احتجاجا على السياسات الاقتصادية لحكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

ودعت مجموعة "الجمعية الشعبية ضد التقشف"، البريطانيين للخروج في مسيرة للاحتجاج تحت مسمى "لن نصبر ليوم آخر"، وإعلان رفضهم خطط الحكومة، وذلك حسب ما نقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

والتقت الحشود أمام مقر هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قبل مواصلة المسيرة باتجاه داونينغ ستريت، حيث مقر الحكومة البريطانية، وإلى ساحة البرلمان.

وكان زعيم حزب العمال جيريمي كوربن، من بين المشاركين في الفعالية الاحتجاجية، وقال كوربن في خطابه في ساحة البرلمان إن "المحافظين في تراجع والتقشف في تراجع والذرائع الاقتصادية للتقشف في تراجع".

وأضاف أن المؤمنين بالعدالة الاجتماعية ووحدة الشعب قادمون معا لمعارضة العنصرية وكل أولئك الذين يزرعون الفرقة بيننا "هؤلاء هم من سيمضون قدما".

وردد المتظاهرون شعارات تدعو حزب المحافظين إلى الخروج من الحكومة، وهتفوا باسم كوربن، في حين حمل العديد لافتات تطالب بالعدالة لضحايا حريق برج غرنفيل.

وقال منظمو الاحتجاجات على موقع فيسبوك إنهم "يدعون الجميع من أعضاء الحملات والمجموعات الاجتماعية في جميع أنحاء المملكة، ومن النقابات والأحزاب السياسية وأي فرد للتجمع وإظهار القوة والتضامن".

وأضاف البيان: "إن الاحتجاجات ضد حكومة تقوم بالتقشف وتقلص الإنفاق والخصخصة، والهدف هو الحصول على خدمة صحية ونظام التعليم وسكن ووظائف ومستويات معيشة مناسبة للجميع".

وكانت حكومة تيريزا ماي أقرت برامج تقشفية لاقت اعتتراضات واسعة وهو ما أدى إلى خسارة حزبها المحافظين في الانتخابات المبكرة للأغلبية المطلقة ليشكل حكومة أقلية.

المصدر : الدستور