مسئول بريطانى: الخروج المتعجل من الاتحاد الأوروبى «كارثة»
مسئول بريطانى: الخروج المتعجل من الاتحاد الأوروبى «كارثة»

قال وليام هيج، الرئيس السابق لحزب المحافظين، إن بريطانيا قد تتجه إلى كارثة ربما تكون لها أبعاد تاريخية، إذا فشل وزير المالية فيليب هاموند في التوصل إلى طريقة سلسة تحد من التعجل في الانفصال عن الاتحاد الأوروبي.

ومنذ محاولة رئيسة الوزراء تريزا ماي إجراء انتخابات مبكرة الشهر الماضي، ثارت الشكوك حول مستقبل انفصال بريطانيا عن الاتحاد، وسط خلافات بين الوزراء حول وتيرة الانسحاب من التكتل الذي أصبحت بريطانيا عضوا فيه عام 1973 وأسلوبه وشروطه.

وتواجه ماي ضغوطا شعبية للتخفيف من حدة خططها لانفصال لا تشوبه أي عراقيل.

وكتب هيج، وزير خارجية بريطانيا السابق، لـ«ديلي ميل»: «هناك احتمال واضح بأن يسبب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أكبر فوضى اقتصادية ودبلوماسية ودستورية تشهدها بريطانيا في العصر الحديث، وقد تكون توابعه غير معلومة على الدولة والحكومة ومشروع الانسحاب نفسه».

وطالب هيج بنهج للانفصال يقوم على تبسيط المفاوضات، ويقلل الحاجة لسن تشريعات متعجلة، ويطمئن الشركات ويتضمن البقاء في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي خلال فترة انتقالية.

المصدر : الدستور