في حصر للخسائر.. «الأوقاف الإسلامية» تدين عبث الاحتلال بمقدرات «الأقصى»
في حصر للخسائر.. «الأوقاف الإسلامية» تدين عبث الاحتلال بمقدرات «الأقصى»

أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية وشئون المسجد الأقصى المبارك، اليوم الأربعاء، أن نتائج الكشف التي توصلت لها لجان جرد الخراب والموجودات والمفقودات في المسجد الأقصى لم تبيّن وجود نواقص من الأمانات والموجودات والمعروضات ذات القيمة التاريخية، على الرغم مما لحق من خراب وعبث بمحتويات الأقسام والدوائر المختلفة في المسجد.

وأصدرت دائرة الأوقاف الإسلامية وشئون المسجد الأقصى المبارك اليوم، تقريرا حول النتائج الأولية للجان الفنية للكشف عن أضرار اقتحامات المسجد الأقصى في الفترة من 14-27 يوليو الماضي.

وأكدت الدائرة العامة لأوقاف القدس وشئون المسجد الأقصى المبارك - بصفتها صاحبة الحق في التصرف وإدارة شئون المسجد الأقصى وتوابعه الوقفية فوق وتحت الأرض - استنكارها وبأشد العبارات لما تعرض المسجد من اقتحام وإغلاق وتفريغ من الحراس والموظفين والمصلين خلال الفترة 14-27 يوليو للعام 2017، وبالأخص ما تعرض له الأقصى من حملة تفتيش وعبث بممتلكات المسجد خلال يومي الجمعة والسبت وصباح الأحد (14 و15 و16 يوليو)، في معظم جنبات ودوائر ومصليات المسجد الأقصى.

وقالت الدائرة، إنه وبعد الاطلاع على تقارير نتائج الكشف التي توصلت لها لجان جرد الخراب والموجودات والمفقودات في محتويات وممتلكات مركز مخطوطات المسجد الأقصى، مكتبي المسجد الأقصى "قسم إحياء التراث الإسلامي والمتحف الإسلامي تبين أنه لا توجد نواقص من الأمانات والموجودات والمعروضات ذات القيمة التاريخية في الأقسام المذكورة.

وأدانت دائرة أوقاف القدس وشئون الاقصى بشدة إقدام قوات الاحتلال على إتلاف مواد كيميائية تستخدم لتنظيف وترميم الوثائق القديمة في قسم المخطوطات وكذلك تكسير عشرات أقفال الغرف والخزائن المغلقة وبعثرة محتوياتها والعبث فيها مما يشكل انتهاكا قانونيا صارخا واعتداء غير مبرر ضد حرمة المسجد وقداسة مرافقه.

وذكرت الدائرة - في بيانها - أن أجهزة سلطات الاحتلال قد أقدمت على اقتحام وفتح أجهزة الكمبيوتر في مركز المخطوطات، وربما تم أخذ نسخ من الملفات الإلكترونية الموجودة على هذه الأجهزة، رغم أن الملفات لا تزال موجودة على أجهزة المركز دون نقصان.

أما بالنسبة للمتحف الإسلامي، فقد أوضحت الدائرة أنه تبين وبالرغم من اقتحامه والعبث بموجوداته عدة مرات يومي "14 و15 يوليو"، إلا أن فرق الكشف قد خرجت بنتيجة تبين سلامة جميع محتويات المتحف كاملة وغير منقوصة، كما هو الحال بالنسبة لسلامة جميع المخطوطات والمطبوعات وأجهزة الحاسوب عددا وحالا في مستودع المخطوطات في مكتبة المسجد الأقصى وقسم المطبوعات القديمة.

وبالنسبة للمكتبة الختنية التي تعرضت لخلع عدد من الأقفال والجوارير والخزائن وأغلفة الهدايا ولوحة برواز قبة الصخرة وسرقة جهاز تصوير الكاميرات (DVR) فقد بين فريق الكشف أن جميع محتويات المكتبة ومكتبة مسجد النساء من مخطوطات ومطبوعات قديمة وكتب وأجهزة حاسوب ومحتويات مكتبة الأطفال والأثاث والخزائن سليمة وغير منقوصة.

وأكدت دائرة الأوقاف أن مديرية مشروعات إعمار المسجد الاقصى المبارك تنهي عملها وذلك نظرا لصعوبة تشخيص الاضرار الناتجة عن تصرف اقتحام شرطة الاحتلال، برفقة سلاح الهندسة التابع لجيش الاحتلال وقضائهم وقتا طويلا مع أجهزتهم العسكرية داخل المساجد والمباني، وغرف الإطفاء والكهرباء والصوتيات والحراسة والمستودعات المسقوفة، ودون مرافقة موظفي وحراس الأوقاف الذين أجبروا على إخلاء المسجد وتركه ودوائر المسجد الاقصى مفتوحة الأبواب خلال فترة إغلاق المسجد الأقصى من 14-27 يوليو، وخصوصا أن معظم موظفي وحراس الأوقاف قد التزموا بقرار المرجعيات الدينية والشارع الفلسطيني بعدم دخول الأقصى بعد تاريخ 16 يوليو وحتى زوال البوابات الإلكترونية.

وأضافت الدائرة أنه سيتم إصدار نتائج تقرير" لجنة مديرية مشروعات إعمار المسجد الأقصى" عندما تنتهي من عملها الذي هو في غاية التعقيد وبحاجة لبعض الوقت للخروج بنتائج واضحة ودقيقة.

المصدر : الدستور