القوات العراقية تبدأ استعداداتها لاقتحام آخر معاقل داعش في الأنبار
القوات العراقية تبدأ استعداداتها لاقتحام آخر معاقل داعش في الأنبار

بدأت القوات العراقية مدعومة بقوات شبه عسكرية استعدادها لاقتحام آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة الأنبار، ولا يزال التنظيم يسيطر على ثلاث بلدات قريبة من الحدود العراقية السورية، وفقا لمراسل فرانس برس.

واتخذت وحدات مدفعية مواقع على مقربة من مدينتي "عنة وراوة"، اللتين يسيطر عليهما الجهاديون، والواقعتين على بعد نحو مائة كيلومتر من الحدود مع سوريا.

وأفاد المراسل بأن مقاتلين من كتيبة المدفعية قاموا بتركيب مدافعهم في منطقة صخرية، كما اقاموا سواتر ليتخذ منها الرماة مواقع لهم.

وانتشر مقاتلون من العشائر السنية في الأنبار إلى جانب القوات الحكومية الشيعية بغالبيتها، لتشغيل مرابض المدفعية.

وقال الشيخ قطري كهلان، قائد أحد فصائل مقاتلي العشائر أن "جميع العشائر حريصة على المشاركة في التحرير والقتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفًا أن أشخاصا من عشائر في مدينتي عنه وراوه يزودوننا بالمعلومات ويؤكدون أن المعركة ستكون شرسة ولكن سريعة.

وتمكنت القوات العراقية خلال الأشهر الماضية بدعم قوات التحالف الدولي، من استعادة الغالبية العظمى من المدن والمناطق في شمال وغرب البلاد، بعد أن كانت تحت سيطرة تنظيم داعش.

المصدر : الدستور