المجلس الانتقالي الجنوبي يرفض قرارات هادي
المجلس الانتقالي الجنوبي يرفض قرارات هادي

رفض ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي أمس الخميس، القرارات الأخيرة التي أصدرها الرئيس عبدربه منصور هادي، والتي أطاحت بثلاثة محافظين "حضرموت وسقطرى وشبوة" ،أعضاء رئاسته.

وقال المجلس الانتقالي الجنوبي في بيان حصل موقع "حضارم نت" على نسخة منه " إن الرئيس عبدربه منصور هادي أقدم على اتخاذ قرارات استهدفت قيادات المجلس الانتقالي وهي بالأساس استهداف لقضية الجنوب وتطلعات شعبه المشروعة، وإننا في المجلس الانتقالي نتمسك بالموقف التاريخي الشجاع والذي عبر عنه الشعب الجنوبي بإعلان عدن التاريخي يوم 4مايو 2017م والذي نص بشكل واضح على رفض أي قرارات سابقة ولاحقه تستهدف عزل القيادات الجنوبية".

وأكد المجلس رفضه القاطع للقرارات الرئاسية الصادرة صباح يوم التاسع والعشرين من يونيو واعتبرها كأن لم تكن، وشدد على عدم التعامل معها، مؤكداً أن الوضع سيبقى على ما هو عليه مع المحافظين .

وفي ذات السياق أكد البيان أن قيادة المجلس الانتقالي ستعقد اجتماعها الأول قريبا على تراب الوطن (جنوب اليمن)، وستعلن من خلاله الموقف العملي والإجراءات العملية من التطورات الداخلية والإقليمية بشكل عام.

وفي ختام البيان دعت قيادة المجلس إلى الاحتشاد المليوني في العاصمة عدن في يوم 7يوليو 2017م، تنديدا لما وصفته باحتلال الجنوب عسكريا في 7يوليو 1994م.

وأعلن المحافظ المقال عيدروس الزبيدي في 11 مايو الماضي، عن تأسيس المجلس الانتقالي الجنوبي، الذي ضم عدد من محافظي المحافظات الجنوبية وقتها، الا أن الحكومة الشرعية برئاسة عبدربه منصور هادي، اعتبرته خطوة انقلابية عليها.

وأعلن محافظ محافظة حضرموت في وقت سابق عن عقد اجتماع المجلس الانتقالي الأول في عاصمة محافظة حضرموت "المكلا"، وهو مالم يتم بعد أن تم تأجيله الى أجل غير مسمى لظروف أعضاء المجلس، بعد استدعائهم من أطراف التحالف العربي.

نص البيان:

نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

 

ياشعبنا الجنوبي العظيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

إن المجلس الانتقالي وقيادته عندما اتخذت القرار بإعلان المجلس  بناء على تفويضكم كان ومازال يدرك حجم المسؤولية والتحديات والمؤامرات على قضية شعب الجنوب وإعلان قيادته السياسية من خلال اتباع  وسائل متعددة تهدف الى إخضاعكم  ومن تلك الوسائل :

حرب الخدمات  وسياسية زرع الفتن  والتحريض الممنهج ضد قيادات المجلس، وصولا إلى استهداف أعضاء هيئة رئاسة المجلس بإقالتهم من مناصبهم في قيادة السلطات المحلية بمحافظات الجنوب.

 

ايها الشعب العظيم

 

في هذا اليوم أقدم الرئيس عبدربه منصور هادي على اتخاذ قرارات استهدفت قيادات المجلس الانتقالي وهي بالأساس استهداف لقضية الجنوب وتطلعات شعبه المشروعة، وإننا في المجلس الانتقالي  نتمسك  بالموقف التاريخي الشجاع والذي عبر عنه الشعب الجنوبي باعلان عدن التاريخي يوم 4مايو 2017م  والذي نص  بشكل واضح على رفض  أي قرارات  سابقة ولاحقه  تستهدف عزل القيادات الجنوبية .

 

أيها الأحرار

 

إن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بتفويضكم لها واستجابة لندائكم تؤكد على رفضها القاطع للقرارات الرئاسية الصادرة صباح اليوم التاسع والعشرين من يونيو واعتبارها كأن لم تكن ولن نتعامل معها وسيبقى الوضع على ماهو عليه مع المحافظين .

وعلى رئاسة الشرعية احترام إرادة الشعب الجنوبي وذلك بالتنسيق مع المجلس الانتقالي الجنوبي كممثل للشعب الجنوبي في كل ما يخص الجنوب.

 

كما نؤكد لشعب الجنوب أن هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ستعقد اجتماعها قريبا على تراب الوطن الجنوبي الغالي وستعلن من خلاله الموقف العملي والإجراءات العملية من التطورات الداخلية والإقليمية بشكل عام.

 

إن قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي  تؤكد وقوفها الى جانب  دول التحالف  العربي  في الحرب ضد المليشيات الإنقلابية  ومحاربة الإرهاب أينما وجد. كما ونؤكد على أن التضحيات التي قدمها التحالف العربي إلى جانب المقاومة الجنوبية لن تذهب سدى .

 

ومن خلال هذه المناسبة نهيب بشعبنا الجنوبي  إلى الاحتشاد  المليوني  في العاصمة عدن في يوم 7يوليو 2017م، تنديدا باحتلال الجنوب عسكريا  في 7يوليو 94م والتعبير عن  رفض شعب الجنوب لما تقوم به القيادات التي احتلت الجنوب  ومازالت تعمل ضد إرادته لإعادة احتلاله من خلال نفوذها بإستخدامها لورقة الشرعية.

 

المجد والخلود لشهداء شعبنا وثورتنا ومقاومتنا الوطنية الجنوبية

الشفاء العاجل للجرحى

الحرية للاسرى

 

صادر عن :

هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي

 

عدن.  29 يونيو 2017م

المصدر : حضارم نت