احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011
احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011

ارتفع احتياطي مصر من النقد الأجنبي إلى 36.036 مليار الـدولار في نهاية يوليو/تموز في مقابل 31.305 مليار الـدولار سجلت في نهاية يونيو/حزيران، حسب البيانات الصادرة عن البنك المركزي.

ويعد هذا أعلى مستوى لاحتياطي النقد الأجنبي في مصر منذ الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك عام 2011.

وعزز احتياطي مصر من النقد الأجنبي حصول القاهرة على قرض بقيمة 12 مليار الـدولار من صندوق النقد الدولى العام الماضى فى محاولة لجذب المستثمرين الأجانب.

وواجهت مصر خلال السنوات الأخيرة نقصا حادا في العملة الصعبة، ما أعاق قدرتها على الاستيراد من الخارج بعد انخفاض أعداد السائحين وهجرة المستثمرين الأجانب، وهي المصادر الرئيسية للعملة الأجنبية.

ولم يكن لدى البنك المركزي سوى 19.041 مليار الـدولار كاحتياطي نقدي في نهاية أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، وذلك قبل قرار السلطات تحرير سعر العملة المحلية والتوصل لاتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 12 مليار الـدولار.

وأدى تحرير سعر الصرف إلى خفض قيمة الجنيه المصـري إلى النصف، وهو ما أدى لارتفاع التضخم بما يزيد عن 30 في المئة.

وكان صندوق النقد الدولي قد صرف لمصر الدفعة الثانية من القرض بقيمة 1.25 مليار الـدولار في يوليو/تموز الماضي، بعد أن خفضت دعم الوقود والكهرباء.

وقال البنك المركزي في بيان: "هذه هي المرة الأولى التي يتجاوز فيها هذا الرقم هذا المستوى منذ نهاية ديسمبر/كانون الأول 2010 حين بلغ 36.005 مليار الـدولار".

 

المصدر : الموجز