مارادونا: فساد بلاتر منح قطر تنظيم مونديال 2022
مارادونا: فساد بلاتر منح قطر تنظيم مونديال 2022

دعى أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييجو مارادونا، اللجنة المنظمة لكأس العالم لكرة القدم 2022 في دولة قطر، إلى التحلي بالشفافية الكاملة في موضوع ملف استضافة المونديال، من أجل استضافة الحدث الرياضي الكبير، في ظل التقارير التي بدأت تظهر بقوة على السطح في الوقت الراهن.

وقال مارادونا الذي يشغل حالياً منصب سفير بالاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، في تصريحات خاصة اليوم لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية: "تابعت التقرير الأخير للمحقق الأمريكي مايكل جارسيا، والتجاوزات الكبيرة من الجانب القطري في التعامل مع تنظيم البطولة، ولابد أن تكون قطر أكثر شفافية ووضوح فيما يقال بشأن ما قدموه من أموال لمسؤولين، بدأ ينكشف القناع عنهم يوما بعد الآخر".

وأضاف: "أقول للمسؤولين القطريين عن ملف مونديال 2022، أمامكم متسع من الوقت لتوضيح كافة الأمور في هذا الشأن، حيث يجب عليكم قول الصدق والصراحة، وما تم تقديمه لكافة المسؤولين، وتصويتي سيكون ب"لا" لتنظيم قطر لمونديال 2022، إذا لم يتعاملوا معنا بشفافية كبيرة في هذا الشأن، وعلى قطر أن تقول لمن دفعت الأموال، ولن أتهاون في هذا الأمر بحكم علاقتي حاليا مع "فيفا"، والدور الذي منحني إياه رئيس الاتحاد الدولي السويسري جيان إنفانتينو، الذي يبحث عن شفافية كاملة للعبة خلال السنوات المقبلة، بعد سنوات من ظلام الرشاوى في هذا الصرح الكروي الكبير".

وأكد: "إذا لم تكن قطر شفافة في التعامل، فلن تحصل على شرف تنظيم المونديال، وتعودت طوال حياتي بأن أقول الأشياء في الوجه دون الحديث في الخلف، وبالتالي فإنني واضح تماما بشأن قطر".

وتابع :"يجب على القطريين العمل بشفافية من الآن، لأنه لو لم يتم ذلك لن يحصلوا على المونديال، وقطر لابد أن تعترف بأنها أخطأت، وأن تقوم بتصحيح هذا الخطأ، وفي 2018 نحن أمام مونديال روسيـا، وهناك وقت للنظر إلى قطر بعدها، وهنا من الممكن أن نعقد اجتماعات مع إنفانتينو بحضور اللاعبين الكبار والمؤثرين في عالم اللعبة مثل، فان باستن وغيره".

وانتقل مارادونا إلى نقطة أخرى: "أعتقد أن رغبة السويسري جوزيف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي السابق، بالاقتراع على تنظيم مونديالي 2018 و2022 معاً، وهو ما حدث لأول مرة، جاء في المقام الأول لجني الكثير من الأموال، حيث كان بلاتر يدرك أنه لن يعيش كثيراً في حال اختياره لبطولة 2018 فقط، وبالتالي لعب بالمال من أجل استضافة مونديال 2022".

وعن الاتهامات الحالية لبلاتر تجاه الفرنسي ميشيل بلاتيني، الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا"، قال مارادونا: "وجد بلاتر نفسه غارقاً، فأطلق ما في جعبته حتى لا يغرق بمفرده، أضف إلى ذلك لماذا لم يقم بلاتر بتوضيح كل الملفات التي معه منذ فترة، ولماذا اختار هذا التوقيت، إنها إدانة جديدة ليس لبلاتر بمفرده، ولكن أيضاً معه بلاتيني وعدد كبير من أعضاء الاتحاد الدولي وقت الاقتراع على مونديالي 2018 و2022، وعندما تأتي لحظات الغرق يحاول الغريق الاستنجاد بأي قشة لكي ينجو، وهو ما يفعله بلاتر حالياً".

ووجه مارادونا الذي يعمل حالياً مديراً فنياً لفريق الفجيرة بدوري الدرجة الأولى بدولة الامارات، رسالتين قويتين إلى بلاتر وبلاتيني قائلا:" طالما أنني على قيد الحياة، لن أسمح لبلاتر بدخول أبواب الاتحاد الدولي لكرة القدم مجدداً، أما بلاتيني فمن الممكن أن أدعوه فقط للعب مباراة لكرة القدم".

المصدر : الرياضية