البرتغال والمكسيك في مهمة استعادة التوازن
البرتغال والمكسيك في مهمة استعادة التوازن

سيحاول المنتخب البرتغالي بطل أوروبا إظهار قدرته على التأقلم دون نجمه رونالدو، عندما يلتقي نظيره المكسيكي اليوم الأحد في موسكو على جائزة "ترضية" في مباراة المركز الثالث لكأس القارات 2017.
وبعد الخسارة في نصف النهائي أمام تشيلي بطلة أمريكا الجنوبية بركلات الترجيح إثر التعادل السلبي في الوقتين الأصلي والإضافي، طلب رونالدو الإذن بترك المنتخب البرتغالي من أجل رؤية توأميه الحديثي الولادة، واللذين يعتقد أنهما ولدا من والدة بديلة في الولايات المتحدة الأمريكية. وتطرق مدرب البرتغال فرناندو سانتوس إلى موضوع رونالدو السبت في مؤتمره الصحفي قائلاً "كنا نعلم بأن ثمة هذه المسألة العائلية في موطننا. من الواضح أنها كانت لحظة مهمة في حياته، أن يحظى بهذين الطفلين اللذين لم يرهما حتى الآن"، أي قبل ترك المنتخب. ويخوض أبطال أوروبا مباراة الأحد دون مدافع دورتموند رافايل غيريرو الذي ترك المنتخب أيضاً بسبب الإصابة، لكنهم سيستعيدون خدمات قلب الدفاع بيبي الذي غاب عن نصف النهائي بسبب الإيقاف. وأكد سانتوس أن رجاله سيقاتلون بشراسة من أجل الفوز على أبطال الكونكاكاف. وسيكون على المنتخب المكسيكي، الفائز بكأس القارات 1999 والذي يخوض غمارها للمرة السابعة في تاريخه، استعادة توازنه ومعنوياته بعد الهزيمة القاسية التي تلقاها في نصـــف النهائي ضد ألمانيا بطلة العالــم 1ـ4.

المصدر : الرياضية