هيا بنت الحسين تلقي الكلمة الرئيسة في المؤتمر الدولي لرياضة المرأة
هيا بنت الحسين تلقي الكلمة الرئيسة في المؤتمر الدولي لرياضة المرأة

تلقي حرم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الأميرة هيا بنت الحسين، الكلمة الافتتاحية الرئيسة في المؤتمر الدولي لرياضة المرأة، الذي يقام في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) في الفترة من السادس إلى السابع من نوفمبر المقبل.

وتشارك سمو الأميرة هيا بخبرتها الواسعة كناشطة في الأعمال الإنسانية، وقائدة، ورياضية أولمبية، وعضوة في اللجنة الأولمبية الدولية، والرئيسة السابقة للاتحاد الدولي للفروسية، أمام كوكبة من رواد قطاع الرياضة، وألمع الرياضيين، والطلبة والأكاديميين.
وتقام النسخة الرابعة من المؤتمر الدولي لرياضة المرأة في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، تحت شعار «إلهام الأجيال»، ويضم المؤتمر محاضرتين رئيستين، وست حلقات نقاش، ومجموعة متنوعة من ورش العمل والمعارض، التي يقيمها رعاة المؤتمر، ومجموعة متنوعة من المؤسسات المهتمة بالقطاع الرياضي. وقد حظي المؤتمر الدولي لرياضة المرأة، الذي تنظمه أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، بسمعة مرموقة كمنصة تعنى بمعالجة القضايا المتعلقة بالرياضة النسائية اليوم، إضافة إلى كونه يمثل فرصة فريدة للتواصل بين الرياضيين والمهنيين في قطاع الأعمال، كما يعكس المؤتمر رؤية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في جعل الرياضة عنصراً أساسياً من الحياة اليومية للسيدة الإماراتية.

وإدراكاً منها للأثر الإيجابي والفاعل الذي أحدثته الرياضة في حياتها الشخصية، عملت الأميرة هيا جاهدة من أجل تمكين الشابات في كل مكان من خلال الرياضة، وهو طموح انعكس على مر السنين في جهودها الدؤوبة كعضو في اللجنة الأولمبية الدولية، ورئيسة الاتحاد الدولي للفروسية، وهي الهيئة الإدارية الدولية لرياضة الفروسية. وفي عام 2015 حصلت على جائزة سيدات لونجين المرموقة، تقديراً لتفانيها في تطوير رياضة الفروسية.

وفي معرض حديثها عن مشاركتها في المؤتمر الدولي لرياضة المرأة 2017، قالت الأميرة هيا بنت الحسين: «تلتزم دولة الإمارات دعم المرأة في مختلف المجالات، ويسعدني أن أشارك في فعاليات مرموقة مثل المؤتمر الدولي لرياضة المرأة، الذي يسلط الضوء على دور دولة الإمارات في تمكين المرأة في جميع أنحاء العالم، ويشرفني بلا شك أن أقدم الدعم لهذه المبادرة الملهمة التي تطلقها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك». وأضافت: «لقد ساعدت الرياضة في صقل شخصيتي كما ترونها اليوم، فقد لمست الدور الرائع الذي يمكن أن تلعبه الرياضة في تحسين حياة الإنسانومساعدة الأفراد على النمو والتطور، ويحدوني الأمل في أن تتاح الفرصة لكل فتاة في العالم للانخراط في عالم الرياضة، والإحساس بالشغف والمتعة التي تمنحها هذه التجربة، وأعتقد أنه من خلال تعزيز الرياضة كأسلوب حياة، يمكننا بناء الأساس لمستقبل أكثر صحة وسعادة لمجتمعاتنا، وهي الرؤية التي تتبناها أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية في هذا الحدث المتميز، وإنني أتطلع إلى مشاركة تجربتي الشخصية، وتعزيز تلك الرؤية خلال المؤتمر الدولي لرياضة المرأة في نوفمبر المقبل».

 

المصدر : البيان