متابعات … الهلال يعيش “النكسة” في الابطال
متابعات … الهلال يعيش “النكسة” في الابطال

استاد الهلال: ابراهيم الجيلي … عدسة: اشرف كامل – علاءالدين السر

 

حسم فريق المريخ، نتيجة “ديربي الابطال” لمصلحته عندما، خطف فوز شاق على حساب ضيفه وغريمه الهلال بهدفين لهدف، خلال المواجهة التي جرت احداثها عشية امس الجمعة على ملعب “القلعة الحمراء”، ضمن مباريات الجولة الخامسة من مرحلة المجموعات برسم مسابقة رابطة الابطال، ويدين الاحمر في فوزه للمهاجم الشاب محمد عبدالرحمن، الذي امضى على الثنائية فيما حمل هدف الازرق، توقيع البديل محمد موسى، بالنتيجة تجمد رصيد الهلال عند اربعة نقاط فيما قفز المريخ برصيده الى سبعة، فيما انتظار ما تسفر عنه مباراة اليوم بين النجم الساحلي التونسي ومضيفه فيروفيارو الموزمبيقي، وأن اي نتيجة خلاف فوز فيروفيارو، ستجعل الهلال خارج المسابقة حسابيا.. هذا جاءت الانطلاقة وفق محاولات هجومية من الجانبين، لم تشكل الخطورة الكافية على المرميين، وانتهت معظمها على حدود المنطقة بسبب عدم التركيز، فيما حصل المريخ على الركنية الاولى في المواجهة، بعد مرور ثلاثة دقائق على الانطلاقة، نفّذها السماني، ولم تسفر عن شيء، قاد على اثرها الهلال هجمة منظمة، تسلم على اثرها نزار حامد الكرة، وتوغّل بها بنجاح داخل مربع العمليات، وتمت عرقلته من الخلف طالب معها لاعبو الهلال، بركلة جزاء فيما أقر الحكم مواصلة اللعب، فيما تواصل الفريقين في تبادل الهجمات مع البدايات، على النحو الذي اسفر عن هدف مبكر  لاصحاب الارض عبر المهاجم محمد عبدالرحمن، الذي استفاد من الكرة التي تهيأت امامه على حدود المنطقة، وارسلها مباشرة في سقف المرمى، ليتقدم الاحمر في النتيجة عند الدقيقة “9”، حاول على اثرها الهلال العودة في النتيجة، من خلال محاولات هجومية متتالية، بدأت عندما حاول الغاني اوكرا اوغستين، التوغل داخل مناطق المريخ، من العمق لكن ارتكبت معه مخالفه، نفذها اوكرا بنفسه، وعادت تسديدته من الجدار البشري، قاد على اثرها ابوعاقلة عبدالله، طلعة هجومية من الجهة اليسرى، لكن المدافع صلاح نمر، اوقف انطلاقته بمخالفة استحق على اثرها الورقة الصفراء، استمرت افضلية الهلال في العمل الهجومي، ونجح محمد احمد بشة، في هز الشباك الحمراء عند الدقيقة “22” لكن الحكم الكاميروني نيانت، رفض احتساب الهدف واشار الى وجود حالة تسلل، انخفض بعدها النسق، وكثرت التمريرات الخاطئة في منطقة الوسط دون تهديد حقيقي على المرميين، قبل ان يقود ابوعاقلة هجمة من الجهة اليسرى، ويرسل كرة بينية صوب نزار، خلف الدفاع الذي بدوره مررها الى الغاني تيتيه، وتدخل معه تالا، من الخلف ليرتكب مخالفة على حدود المنطقة افاد معها الحكم من مخالفة مباشرة ومنح الانذار للاعب تالا، فيما انبرى الاختصاصي اوكرا، لتنفيذ كرة الركلة المباشرة التي اصطدمت بالجدار البشري، وانتهت خطورة الهجمة التي ردل عليها المريخ بذات الكيفية بعدها بدقيقة عندما ارتكبت مخالفة مع صاحب الهدف محمد عبدالرحمن، نفذها السماني الصاوي، مباشرة على المرمى لكن كرته عادت ايضا من الجدار البشري، استمرت بعدها محاولات المريخ وانطلق الايفواري واوا باسكال، على الجهة اليمنى وارسل كرة عرضية هوائية ابعدها الحارس مكسيم فودجو، عاد بعدها الهلال لتشكيل الخطر على جبهة المريخ، وتبادل الظهير السموأل، كرة ثنائية مع نزار حامد، قبل ان يرسل الاخير كرة عرضية هوائية، صوب الثنائي المتمركز داخل مربع العمليات بشة وتيتيه، لكن الكرة ابعدها كونلي لركنية، نفذها اوكرا مباشرة داخل المنطقة، وابعدها الدفاع، ارسل بعدها السماني الصاوي، كرة عرضية ارضية متقنة، استقبلها ضفر، على مستوى القائم الثاني وسدد من مسافة قريبة على مرمى مكسيم، الذي تألق في التصدي للكرة وابعدها لركنية نفذها احمد ادم، وتحولت الى هجمة معاكسة للهلال، تهيأت الكرة امام نزار حامد، الذي ارسلها بينية خلف الدفاعات لكن كرته كانت اقرب للحارس اليوغندي جمال سالم، افاد على اثرها الحكم الكاميروني عن دقيقتين وقت محتسب بدلا عن المبدد من شوط اللعب الاول، لم تشهد جديد على مستوى الاداء ولا النتيجة، التي انتهت على تقدم المريخ بهدف.. هذا وجاءت انطلاقة الحصة الثانية هجومية وقوية، بدأها الهلال بهجمة قادها السموأل، من الجهة اليمنى قبل ان يرسل كرة عرضية سددها نزار، من مسافة قريبة  لكن كرته اصطدمت بالدفاع، باغت بعدها محمد عبدالرحمن، الهلال، بالامضاء على الهدف الثاني بعد مرور دقيقتين على انطلاقة الشوط الثاني، بعد توغل ناجح داخل مربع عمليات الهلال، بعد الهدف مباشرة  عاد المريخ بكلياته، لمناطقه الخلفية لأجل تأمين التقدم، فيما كثف الهلال من محاولاته الهجومية، مع تدخل من التونسي نبيل الكوكي، المدير الفني للفريق، الذي اقحم المهاجم محمد موسى، في الملعب بديلا لمتوسط الميدان ابوعاقلة عبدالله، في محاولة لزيادة الفعالية الهجومية، وتواصلت الاثارة في المباراة بعد ان لجأ المريخ للاستفادة من المرتدات والكرات الثابتة، التي كانت اخطرها المخالفة القريبة من مربع عمليات الهلال، والتي نفذها احمد ادم، مباشرة تجاه المرمى لكن كرته ارتدت من الجدار البشري، واكملها السماني الصاوي، بتسديدة ثانية لكن كرته علت العارضة بقليل، فرض بعدها الهلال سيطرته على مجريات المواجهة، من خلال عمل هجومي متواصل، وتقدّم الايفواري واتارا، للمساندة الهجومية بانطلاقة على الجهة اليسرى، قبل ان يرسل عرضية هوائية، ابعدها الدفاع لركنية، تم تنفيذها مباشرة داخل مناطق المنافس، ولم تسفر عن شيء، وكاد بعدها محمد عبدالرحمن، ان يبتعد بفريقه في النتيجة عبر تسديدة صاروخية، على المرمى من مسافة قريبة، تصدى لها فودجو بالبراعة اللازمة، اجرى اثرها الكوكي، تبديله الثاني واقحم النيجيري شابولا، في الملعب على حساب الغاني اوكرا، وأعطى التبديل مفعوله سريعا عندما توغل البديل شابولا، داخل مربع عمليات المريخ، وارسل كرة عرضية ارضية صوب محمد موسى، الذي ارسلها في سقف المرمى لتعانق كرته الشباك، ويقلص الهلال الفارق عند الدقيقة “65”، هدف اغرى التونسى نبيل الكوكي، لاعتماد ورقة المهاجم مدثر كاريكا، الذي حل محل العاني ابدينغو تيتيه، على النحو الذي ازدادت معه المواجهة اثارة، وحاول محمد موسى، ان يرسل كرة عرضية لكن تدخل معه الدفاع، وابعد الكرة من امامه ركنية للهلال عند الدقيقة “70”  نفذها كاريكا، على مستوى القائم الاول واعادها دفاع المريخ لركنية جديدة، تم تنفيذها مباشرة على المرمى ولم تأت بجديد، قاد على اثرها محمد عبدالرحمن، طلعة هجومية وتوغل داخل مربع عمليات الهلال، قبل ان يرسل الكرة عرضية ارضية صوب ضفر، الذي فشل في تحويلها للمرمى، بعد ان تباطأ في التنفيذ، وقبل ربع الساعة على النهاية تدخل الفرنسي غارزيتو، في المواجهة واتاحة سانحة المشاركة امام رمضان عجب، الذي شارك بديلا للايفواري باسكال، هذا ولجأ المريخ خلال الدقائق الاخيرة من المواجهة، الى تضييع الوقت بكثرة السقوط على الملعب، بصورة أفسدت على الهلال التحكم في النسق، حتى افاد الحكم الكاميروني عن نهاية المباراة على فوز المريخ بهدفين لواحد.

وقف لاعبو الهلال والمريخ دقيقة حداد بوسط الملعب قبل انطلاقة المباراة على روح الفقيد طبيب الهلال ابراهيم حسين  الذي وافته المنية عقب مباراة النجم الساحلي والهلال قبل اسبوعين بالجوهرة الزرقاء، وعلى ذات الاطار كان لاعبو الهلال قد ربطو العلامات السوداء اعلى الزراعات في شارة واضحة حدادهم على الفقيد دكتور ابراهيم.

تسلم المريخ زمام الضربة الاولى في المباراة وبدأ بها محاولة عبر ارسال طويل للمتقدم السريع السماني الصاوي ولكن الحارس مكسيم كان اسرع من الجميع وتحصل على الكرة بكل هدوء وثقة.

ضرب الحكم الكاميروني نيانت أليوم، صافرة بداية المباراة في التاسعة تماماً بعدما وقف الطرفان دقيقة حداد على روح طبيب الهلال ابراهيم الذي انتقل الي جوار ربه قبل اسبوعين.

ارتدي المدير الفني للهلال التونسي نبيل الكوكي القميص الابيض والبنطال الاسود بينما ارتدي نظيره غارزيتو الفانلة الصفراء والبنطال الاسو، ولم يهدأ للثنائي بال على مدار زمن المباراة بحيث رابط بخط الملعب في المكان المخصص لتوجيه اللاعبين.

اكتفى مهادجم المريخ محمد عبد الرحمن بتقبيل الشعار معتزراً عن الاحتفال بعد تسجيله الهدف الاول في مرمى فريقه السابق في الدقيقة 38، كما اكتفى بالسجود شكراً لله بالهدف الذي الذي سجله في الدقيقة 4 من الشوط الثاني في اشارة واضحة الي احترامه للجماهير الزرقاء.

تحصل لاعب المريخ صلاح نمر على أول بطاقة ملونة في المباراة (إنذار) في الدقيقة 16 من الشوط الاول بعد تدخله القوي على لاعب الهلال اوكرا الذي حاول قيادة هجمة مرتدة سريعة في الرواق الايسر، وتلاه في البطاقات الصفراء اللاعب المحترف تالا الذي تدخل بقوة على مهاجم الهلال على رأس الصندوق في الدقيقة 29.

للعب الهلال المباراة بتشكيل تكون من: مكسيم، وتارا، حسين الجريف، بويا، أبوستة..السموأل، أبوعاقلة ” محمد موسي “، نزار حامد، بشه، أوكرا ” شيبولا “، تيتيه ” كاريكا “.

مثل المريخ في المواجهة كل من: جمال سالم ، كونلي ، صلاح نمر ، امير كمال، باسكال ” التكت “، احمد آدم، الصاوي، راجي عبد العاطي رمضان عجب ، كواسي ياو، تالا ” ضفر”، محمد عبد الرحمن

أجمع المحللون في الاستديو المختص بالمباراة عبر فضائية بين اسبورت استناداً على خط تحديد الحالات على صحة هدف اللاعب بشة في مرمى جمال سالم الذي في الشوط الاول، حيث أثبتت الاعادة ان اللاعب بشة كان متأخر بسنت مترات قليلة عن مدافع المريخ داخل الصندوق لحظة تمرير الكرة له من زميلة تيتيه بالرأس، كما أثبتت الاعادة بالحركة البطيئة سوء تقدير الحكم لحالة مخالفة داخل الصندوق ارتكبها دفاع المريخ مع نزار حامد ولكن الحكم أمر بمواصلة اللعب ولم يحتسب شيء.

حظيت المواجهة بإهتمام جماهيري كبير للناديين بحيث امتلأ المدرجات الخاصة بالهلال وبالمريخ بإستثناء بعض الفراغات القليلة بجانب المساطب الخالية بغرض تشكيل الحاجز بين جماهير الناديين.

اجرى مدرب الهلال ثلاثة تغيرات في الشوط الثاني بحيث كات الحالة الاولى في الدقيقة 56 من عمر المباراة بخروج أبو عاقلة ودخول المهاجم محمد موسى كما اخرج اللاعب اوكرا وأدخل مكانه المترف شيبولا في الدقيقة 64، وأخيراً دخل كاريكا مكان اللاعب تيتيه في الدقيقة 67 بغرض تفعيل الجانب الهجومي لاسيما وأن فريقه متأخر بهدفين دون مقابل.

اجرى المريخ تغيره الاول اضطرارياً في الشوط الاول بخروج مارسيال الذي تعرض لإصابة ليحل مكانه اللاعب ضفر، كما اجرى مدربه التغير الثاني بدخول امير كمال مكان راجي عبد العاطي، ورمي مدرب المريخ بآخر تغيراته بدخول محمد هاشم التكت مكان باسكال في الدقيقة 79، وجائت تغيرات الجهاز الفني للمريخ من اجل المحافظة على النتيجة.

سجل محمد موسى في شباك المريخ من المسة الاولى بعد دخوله في الشوط الثاني من تصويبة يسارية قوية مستفيداً من كرة ارضية عرضية داخل الصندوق، وبجانب الهدف أحدث موسى حراكاً كبيراً في خط المقدمة الزرقاء.

طرد قاضي الجولة المدرب العام لنادي الهلال في الشوط الثاني مبارك سلمـان بسبب احتجاجه على القرارات الادارية اثناء المباراة.

عبرت جماهير الهلال عن سخطها على التحكيم بعبارات (التحكيم فاشل) على مدارالشوطين خصوصاً أن الحكم اصدر قرارات غير موقفة في الحصة الأولى بنقد هدف صحيح وتقاضى عن ركلة جزاء أوضح من الشمس بحسب ما أوضحت الاعادة، ثم توالت عمليات الضغط من طاقم التحكيم في الشوط الثاني بتعطل الهجمات الزرقاء برفع الرايات واحتساب حالات التسلل في معظم الهجمات التي من شأنها ان تشكل خطورة على مرمى جمال سالم.

 

المصدر : الجوهرة الرياضية