الانقلابيون يعتدون على وفد طبي دولي في إب
الانقلابيون يعتدون على وفد طبي دولي في إب

في تعدٍ جديد من الميليشيات على البعثات الدولية، أطلق عناصرها أمس الرصاص الحي على وفد طبي دولي في إب، وفيما نزع الجيش الوطني عشرات الألغام التي زرعها الانقلابيون في منطقة البقع بصعدة، كبّد مقاتلو الشرعية الميليشيات خسائر فادحة بمنطقة السحي في لحج.

وأطلقت ميليشيات الحوثي الانقلابية، أمس، الرصاص الحي على وفد طبي يتبع الهيئة الطبية الدولية عقب محاصرته في محافظة إب. وأفادت مصادر محلية بأن أطقماً حوثية حاصرت وفداً تابعاً للهيئة الطبية الدولية في منطقة قحزة غربي مدينة إب، وأطلقت عليهم النار أثناء حضورهم لتدشين مشروع ترعاه الهيئة في مجال النظافة ورفع المخلفات، ضمن إسهاماتها في مكافحة وباء الكوليرا المتفشي بشكل غير مسبوق خاصة في المناطق الخاضعة لسيطرة الانقلابيين.

حصار

وأكدت المصادر أن الوفد الطبي الدولي اضطر لمغادرة مكان المشروع بعد حصار دام نحو نصف ساعة رغم مشاركة مسؤولين في السلطات المحلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين في تدشين المشروع رسمياً.

ميدانياً، تمكّن الجيش الوطني من نزع عشرات الألغام التي زرعها الانقلابيون في منطقة البقع بمحافظة صعدة. وذكرت مصادر عسكرية أن الفرق الهندسية التابعة للمنطقة العسكرية السادسة في محور البقع بمحافظة صعدة نزعت عشرات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيات بالقرب من مواقع شرقي سوق البقع. وأكّد المقدم صالح جفيش قائد الكتيبة الخاصة تمكّن القوات من نزع 32 لغماً فردياً وخمسة ألغام مدرعة روسية و12عبوة ناسفة نوع تفجير عن بعد مع الأجهزة الخاصة به، مشيراً إلى أن نزع هذه الألغام جاء ضمن عمليات تطهير للمنطقة من الألغام التي زرعتها الميليشيا بصورة كثيفة على طول الخط الدولي الرابط بين البقع ومركز مديرية كتاف، معرباً عن خشيته من تأثير هذه الألغام على حياة المدنيين في حال عودتهم إلى المنطقة.

على صعيد متصل، تجدّدت الاشتباكات العنيفة في أطراف لحج مع تعز بين قوات الجيش الوطني المسنودة بالمقاومة الشعبية والميليشيا الانقلابية في منطقة كرش شمالي المحافظة.

ووفق مصدر عسكري، فإن اشتباكات عنيفة بمختلف أنواع الأسلحة، دارت بين الجيش والميليشيا تركزت في منطقة السحي والساقي شمالي عزلة كرش التابعة لمديرية القبيطة بمحافظة لحج، عقب هجوم شنته الميليشيا الانقلابية على مواقع الجيش الوطني في منطقة الضاحي، مؤكداً إفشال محاولة تسلل للميليشيا باتجاه مواقع الجيش في منطقة السحي.

وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش والمقاومة الشعبية أجبرت الميليشيا الانقلابية على التراجع، بعد تكبيدها خسائر في الأرواح والعتاد العسكري، لافتاً إلى أن الميليشيات الانقلابية المتمركزة في منطقة الشريجة، قصفت عشوائياً بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا، القرى السكنية في كرش دون سقوط أي ضحايا مدنيين، فيما تضرر عدد من منازل المواطنين.

تطورات

سياسياً، بحث الفريق علي محسن الأحمر نائب الرئيس اليمني، مع السفير البريطاني سايمون شيركلوف التطورات على الساحة اليمنية، وأكد الأحمر حرص الشرعية على تحقيق السلام الدائم الذي يحمي إرادة اليمنيين ويحقن دماءهم، والمرتكز على المرجعيات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرار مجلس الأمن الدولي 2216.

وأشار نائب الرئيس اليمني إلى ممارسات الانقلابيين وجرائمهم بحق أبناء الشعب اليمني، واستمرارهم في التحشيد المسلح والسطو على الأملاك العامة والخاصة، وتهديدهم الذي يتنامى يوماً بعد آخر للأمن والسلم الدوليين في ظل دعم عسكري ولوجستي من إيران.

المصدر : البيان