المفتي: الزيادة السكانية تلتهم مخرجات التنمية وتولد تنازع وتكدس عليها
المفتي: الزيادة السكانية تلتهم مخرجات التنمية وتولد تنازع وتكدس عليها

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، إن عرب برس يمر بظروف استثنائية جعلت التنمية الاقتصادية قضية محورية هامة، ومن المستحيل أن تحقق أي دولة في العالم تنمية اقتصادية شاملة مع وجود زيادة سكانية تلتهم مخرجات تلك التنمية.

جاء ذلك خلال كلمته بمؤتمر تفعيل الشراكة بين الحكومة ومنظمات المجتمع المدني في التصدي للمشكلة السكانية، المنعقد بمقر النقابة العامة للمعلمين بالجزيرة، اليوم الثلاثاء. 

وأشار إلى أن مصر إذا لم تأخذ بأسباب التقدم بالتوازي مع حل مشكلة الزيادة السكانية فإنها ستصبح فريسة للتخلف والجهل والمرض.

وأكد مفتي الجمهورية، أن الدولة المصرية برئاسة  الرئيس عبدالفتاح السيسي، خاضت عدة معارك بالتوازي، ومنها معركة تصحيح الخطاب الديني لتصويب الوعي الفكري مع معركة التنمية الاقتصادية في كل المجالات بالتوازي أيضاً مع المعركة العسكرية لتطهير أرض سيناء من الإرهاب والتطرف وأن إرادة الله شاءت بالتوفيق والنصر لكل تلك المعارك في الوقت الذي كانت تسقط فيه بعض الدول الصديقة طبقاً لمخططات أعدائنا.

وأضاف، أي تنمية شاملة تحتاج إلى مورد بشري، لكي يكون ذلك العنصر البشري فاعلاً، يجب أن يكون متعلماً ومتدرباً تدريباً جيداً، ويتم الاعتناء به بدنياً وفكرياً وصحياً لأنه أساس كل حضارة وبناء اجتماعي.

وأوضح "علام" أن النمو المتزايد في عدد السكان يولد التكدس على الخدمات والتنازع على كل الموارد مما يثقل الدولة بالديون ويجعل كل مواردها ومؤسساتها مستنفرة لمواجهة ومجابهة حاجة المواطنين، لافتاً، إلى أن البنون نعمة كبيرة حماها الإسلام والقوانين الوضعية بعده لكن إذا اقتضت الحاجة تنظيم النسل فيجب أن يستجيب الجميع ويتكاتف لعدم تحويل تلك النعمة إلى نقمة عن طريق عدم الفهم.

وأشار "المفتي" إلى أن إتخاذ التدابير أمر مشروع، بدليل أن الصحابة كانوا يفعلون "العزل" على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، لأمور تحسينية متعلقة بالنواحي الجمالية، ولم ينكر عليهم النبي ذلك العمل والدليل هو قول جابر رضى الله عنه "كنا نعزل والقرآن ينزل ولم ينهنا النبي صلى الله عليه وسلم".

وقال: "إننا اليوم في أشد الحاجة إلى استخدام وسائل تنظيم الأسرة للمعادلة بين التنمية الاقتصادية والنمو السكاني لتقديم أفضل رعاية وخدمة من الدولة لمواطنيها".

وفي نهاية كلمته: توجه فضيلة المفتي بالشكر لجميع السادة المعلمين لاستضافة نقابتهم لهذا المؤتمر الهام، كما توجه فضيلته بالشكر لمنظمين المؤتمر وعلى رأسهم الدكتور طلعت عبدالقوي، رئيس الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة، والدكتورة سحر عبدالمجيد نائبةً عن وزيرة الصحة والسكان، والسيد اللواء أحمد صقر، محافظ الغربية، وجميع روؤساء وأعضاء النقابات المهنية الذين حضروا من كل محافظات مصر.

المصدر : الوطن