"العامة للاستثمار والمناطق الحرة" تلتقي مستثمرين لحل مشاكلهم في المنيا
"العامة للاستثمار والمناطق الحرة" تلتقي مستثمرين لحل مشاكلهم في المنيا

عقد الدكتور محسن عادل، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، يرافقه محمد عبدالفتاح، السكرتير العام لمحافظة المنيا، اجتماعًا مع عدد من مستثمري المحافظة للاستماع إلى مشاكلهم وآرائهم ومقترحاتهم والتحديات التي تواجه عملهم.

وبحسب بيان، اليوم، حضر الاجتماع العميد ياسر عباس رئيس خدمات الاستثمار بالهيئة العامة للاستثمار، وأحمد عفيفي، رئيس قطاع المناطق الحرة، وعدد من قيادات الهيئة من قطاعات خدمات الاستثمار والترويج والمناطق الحرة والشؤون القانونية ولجنة فض المنازعات، والمهندس محمود سعد مدير عام المنطقة الصناعية بمدينـة المنيـا وذلك بقاعة المؤتمرات الكبرى بمدينـة المنيـا الجديدة.

وقال الدكتور محسن عادل، إن إزالة العقبات التي تواجه المستثمرين تمثل أولوية قصوى لدى الهيئة العامة للاستثمار، مشيرًا إلى أن الهدف هو خلق مناخ استثماري قوي لضخ استثمارات جديدة، مضيفًا أن الهدف من الاجتماع الاستماع إلى اقتراحات المستثمرين وتذليل كافة الصعوبات.

وأكد الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة وجود خطة متكاملة لتشجيع الاستثمارات بمناطق المحافظة المختلفة، وإزالة كافة المعوقات أمام المستثمرين وفقا لتوجهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتا إلى أن الدولة تدعم المستثمر الجاد وتقف بجانب المستثمر الجاد المتعثر حتى يتم حل مشكلته.

كما وجه محسن عادل بالإسراع في عقد مجلس إدارة المنطقة الحرة، لدراسة موقف المطور الصناعي ودراسة حالة المرافق، مشيرًا إلى أن مركز خدمات المستثمرين بالمنطقة الصناعية سيجرى العمل على تشغيله بكامل الخدمات نهاية هذا الشهر.

وقال محمد عبدالفتاح إن المنيا من المحافظات الواعدة الجاذبة للاستثمار وتزخر بمقومات عديدة للاستثمارات الصناعية والزراعية والسياحية والمحجرية.

ووجه السكرتير العام بتخصيص عدد 4 أتوبيسات من مشروع النقل الجماعي للمحافظة لخدمة العاملين بالمنطقة الصناعية، والتنسيق بين مدير الجهاز والمستثمرين لتحديد أوقات التشغيل.

وأكد عبدالفتاح توفير الدعم الكامل لكافة المشروعات الاستثمارية الكبرى التي تساهم في رفع معدلات النمو الاقتصادي، لافتا أن المحافظة تولي اهتمامًا كبيرًا بدعم الاستثمار وتهيئة المناخ المناسب لتشجيع المستثمرين، والعمل على تذليل كافة العقبات أمامهم لإنشاء مشروعاتهم، للمساعدة في تحسين مستوى الدخل، ودفع عجلة العمل لإحداث التنمية المنشودة في كافة قطاعات العمل، وذلك في إطار الجهود التي تجريها الدولة في دعم المشروعات المتوقفة ودفعها للعمل وجذب أكبر عدد من المستثمرين.

المصدر : الوطن