ذُعر فى «حدائق الأهرام» بعد مقتل شاب داخل مصحة لعلاج الإدمان
ذُعر فى «حدائق الأهرام» بعد مقتل شاب داخل مصحة لعلاج الإدمان

سيطرت حالة من الذعر على رواد وسكان منطقة «د»، فى حدائق الأهرام، على خلفية وقوع جريمة قتل داخل مصحة للعلاج من الإدمان، فى العقار رقم «51»، بشارع صحارى سيتى الذى تحول إلى ثكنة عسكرية، صباح أمس الأول، بعد مقتل شاب فى العقد الثانى من عمره، داخل مصحة، وأفادت التحقيقات الأولية أنه مات نتيجة تعدى 5 من العاملين فيها عليه بالضرب حتى فارق الحياة، رغم أنه لم يمر على دخوله المصحة سوى 48 ساعة فقط، وتقع المصحة التى شهدت الجريمة فى الطابقين «الأول والثانى»، ومخصصة لعلاج المدمنين، وتبين من الفحص من قبل جهات التحقيق أنها غير مرخصة.

واقعة قتل الشاب صباح يوم «الجمعة» الماضى، جاءت بعد 48 ساعة فقط من انتحار طالب آخر، داخل مصحة لعلاج الإدمان فى منطقة الهرم، حيث أقدم الشاب المنتحر ويدعى «هانى»، على شنق نفسه بملاية السرير، وحرر والده محضراً يتهم فيه العاملين فى المصحة بالإهمال والتسبب فى وفاة ابنه، ولا تزال النيابة العامة تباشر التحقيق فى الواقعة.

التحريات: الضحية مات بعد 48 ساعة من دخوله للعلاج.. والمتهمون اعتدوا عليه بالضرب وكبلوا يديه وقدميه

وقالت مصادر مطلعة على التحقيقات، أنه فور وقوع الجريمتين، أصدر المستشار نبيل صادق النائب العام، قراراً بمخاطبة وزارة الصحة لمعرفة من المسئول عن إعطاء تراخيص المصحات، والخطوات التى يتم اتباعها من قبل الوزارة، وحقيقة القيام بالتفتيش على المصحات من عدمه. «عرب برس» انتقلت إلى مسرح الجريمة، وهو العقار الذى شهد واقعة قتل الشاب «محمد» عقب دخوله المصحة بـ48 ساعة، وقال «وليد»، 25 سنة، مهندس، أحد سكان العقار، إنه فوجئ بحضور قوات الشرطة فى تمام العاشرة صباح أمس الأول، وانتشرت فى المكان وبمجرد فتح باب المصحة شممنا رائحة كريهة فى محيط العقار والشارع.

وأضاف أن باب المصحة كان مغلقاً بصفة مستمرة، ولم يشاهدوا أحداً يدخل أو يخرج سوى العاملين بها وعقب فتح الباب سادت حالة من الذعر بين رواد المنطقة، عقب هروب العاملين من المصحة والنزلاء، الذين أكدوا أنهم يتعرضون للضرب والتعذيب داخل المصحة، وأن العاملين يقدمون لهم طعاماً فاسداً.

النائب العام يخاطب «الصحة» لتحديد المسئول عن منح تراخيص المصحات والرقابة عليها

وتابع الشاب العشرينى: «مفيش ساعة والشرطة سيطرت على الأوضاع، وألقوا القبض على أحد الموظفين فى المصحة، وأعادوا عدداً من النزلاء الهاربين». ولا تزال قوات الشرطة، تحت إشراف اللواء رضا العمدة مدير الإدارة العامة للمباحث، واللواء محمد عبدالتواب نائب مدير الإدارة العامة للمباحث، تواصل جهودها لضبط 5 عاملين بالمصحة، منسوب إليهم تهمة ضرب أفضى إلى موت بعد مصرع الشاب، وتبين أن هناك آثار تكبيل له فى اليدين والقدمين، وآثار تعذيب وضرب بالعصى.

كانت قوات الشرطة، تحت قيادة المقدم محمد الشاذلى وكيل فرقة مباحث الهرم، والمقدم محمد الصغير رئيس المباحث، قد تمكنت من إلقاء القبض على المدير الإدارى للمصحة، وأمر اللواء مصطفى شحاتة مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، بتحرير محضر بالواقعة، وأثبتت القوات أنه فى نفس الشارع هناك مصحة لعلاج الإدمان وهى مرخصة، لكن المصحة التى شهدت الواقعة ليست مرخصة.

وباشرت نيابة الهرم، تحت إشراف المستشار حاتم فاضل المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، التحقيق فى الواقعة، وانتقل فريق من النيابة تحت إشراف المستشار نهاد أبوالنصر رئيس النيابة الكلية، لإجراء معاينة للمكان، وقررت النيابة تشريح جثة المتوفى، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

المصدر : الوطن