مصادر تكشف خطة البرادعى لإحياء مشروع النهضة الإخوانى
مصادر تكشف خطة البرادعى لإحياء مشروع النهضة الإخوانى

كشفت مصادر أمنية مطلعة أن الظهور الجديد للدكتور محمد البرادعي، رئيس حزب الدستور الأسبق، ونشاطه الملحوظ على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تغريداته بحسابه الشخصي بـ"تويتر" وراءه نوايا خبيثة.

وقالت المصادر لـ"الدستور"، إن تغريدات البردعي ليست عشوائية، لكنها جاءت بناء على تنسيقات موسعة تمت بالاتفاق مع أطراف أمريكية حركها اللوبي الدولى لجماعة الإخوان، بهدف إيجاد فرصة، لعودتهم مرة أخري للساحة السياسية، والتقليل من مجهودات الدولة التي تبذلها بغرض مكافحة الإرهاب وإرثاء قواعد الاستقرار، وهو ما يتماشي مع نهج الجماعة الإرهابية خلال السنوات الماضية.

وأكدت المصادر أن الخطة تتضمن عودة البرادعي، صاحب التاريخ الانهزامي المعروف، والذي فضل الهروب خارج مصر رفضا لقيام الدولة بحقها الدستوري في مواجهة الاعتصامات المسلحة في 2013، لما كان يروج خلال الفترة الماضية تحت دعوى المصالحة.

ولفتت المصادر إلى أن تغريدات البردعي، ستدور خلال الفترة المقبلة وفقا للتكليفات المرصودة حول إعادة إحياء ما تسمي "المصالحة مع جماعة الإخوان"، حيث نشر تغريدة مؤخرا قال فيها: "أمامنا خياران لا ثالث لهما التوصل إلي ما يجمعنا في إطار تعددية قائمة على عدالة تصالحية، وتوافق وطني علي القيم الأساسية، وفي مقدمتها الكرامة الإنسانية، وعلاقة الدين بالدولة، والاستمرار فى الفرقة والتخلى عن الانقسام فى إطار علاقة صفرية انتقامية يخسر فيها الجميع، وتسير من سيئ الي أسوا".

وأشارت المصادر إلى أن البرادعي لم الجـدير بالذكر في تغريداته الجرائم الإرهابية، وسلسلة الاغتيالات التي نفذتها الجماعة، واعتبر أن عناصر الإخوان في خصومة مع الدولة، بالمخالفة للحقائق المؤكدة، وهي تخلي جماعة الإخوان عن السلمية واستخدام السلاح والتمويلات والعلاقات الخارجية لعودتهم لحكم البلاد رغما عن إرادة الشعب المصـري.

وأوضحت المصادر أن نجاح الدولة فى ضرب جذور الإرهاب والقضاء على العناصر المسلحة، دفع قيادات التنظيم الإخواني للاستعانة بحليفهم محمد البرادعي، للعب دور الوسيط تحت غطاء خارجي للترويج لما يسمي التصالح مع الدولة، وبدأ ذلك ببث تغريدات تحت مسمى التوافق الوطني، الذي اعتبره نضجًا وشجاعة من كل فصائل وتيارات المجتمع المصـري دون استثناء.

وأكدت المصادر أن دعوة البردعي تم تغليفها بمسميات كاذبة تتحدث عن ضمانات ذات شعارات رنانة مثل الحرية والكرامة لكل إنسان.

واستطردت المصادر: "الشعب المصـري يعلم من الذي قفز من المركب في وقت المحن، لينشر تغريدات ومعارضات حنجورية ونظريات فلسفية لا تطبق في أرض الواقع".

ورصدت عرب برس ردود أفعال مناهضة لخطة البرادعي من خلال تعليقات المتابعين لحسابه على "تويتر"، والتي حملت آراءً منددة بخطته الجديدة ومنها «فعلًا اللي اختشوا ماتوا».

ووجه متابعون للبرادعي أسئلة حول تغريداته منها "هل بعد ما هربت للخارج ليك عين ترجع تاني؟"، مطلقين علي البرادعي لقب "مجاهد التويتات".

ولم يكتف البرادعي بذلك، بل لم الجـدير بالذكر في أى من تغريداته نعيًا لشهداء الجيش والشرطة أو حتى المدنيين الذين سقطوا على يد الجماعات المتطرفة في سيناء أو خارجها.

ووفقا للمصادر يعمل الرجل على طرح مشروع النهضة الإخواني من جديد، وذلك من خلال إعلانه عن نشر عبر صفحته الرسمية حلقات من مشروع المستقبل، تحت ما يسمي "نمو اقتصادي وعدالة اجتماعية"، وهو ما يتشابه إلى حد كبير مع مشروع الإخوان مع اختلاف المسميات، رغم إعلانه أنها مما فاضت بها قريحته.

وأكدت المصادر أن برنامج البرادعي استنساخ لمشروع النهضة، وبفكر وتنفيذ عناصر إخوانية، مشيرة إلى أن الرجل مستمر في عملية خداع الشباب والتيارات السياسية بإطلاق مسميات كاذبة مثل "البرنامج التنموي"، ودعوات كاذبة تتحدث عن تحقيق نهضة حقيقية شاملة مبنية على مبادئ ثورة يناير «عيش – حرية - عدالة اجتماعية- كرامة إنسانية».

المصدر : الدستور