أزمة في ماسبيرو بسبب "الإجازات بدون مرتب".. ونقل مذيعين لسد العجز
أزمة في ماسبيرو بسبب "الإجازات بدون مرتب".. ونقل مذيعين لسد العجز

يشهد قطاع ماسبيرو حركة تنقلات تشبه الكراسي المتحركة، لسد العجز الذي خلفته الإجازات بدون مرتب التي حصل عليها عدد من المذيعين والمراسلين داخل التلفاز الرسمي للعمل في الفضائيات الخاصة.

وقالت مصادر لـ"عرب برس"، إن هذا العجز ظهر جليا في قناة النيل الدولية، بعدما قدمت بسمة حبيب رئيس الإدارة المركزية للعلاقات العامة بماسبيرو، طلبا إلى الإذاعية نادية مبروك رئيس قطاع الإذاعة عن حاجة القناة لمذيعين ومراسلين ومحررين ومعدين يجيدون اللغتين الإنجليزية والفرنسية، بسبب وجود نقص في تلك التخصصات.

كما طلبت الإذاعية منى المنياوي رئيسة شبكة الشباب والرياضة، عددا من المذيعين العاملين في الشبكات الإذاعية المختلفة للعمل في البرامج الرياضية على الشبكة لتغطية المباريات التي تبث على الهواء مباشرة، وذلك لسد احتياجات الشبكة في التغطية والأحداث الرياضية المتعددة، لاحتياجها الشديد لعدد من مقدمي البرامج والمراسلين بسبب وجود نقص في إذاعيي الشباب والرياضة.

وكشفت المصادر -التي فضلت عدم ذكر اسمها- أن الإذاعية نادية مبروك رشحت عددا من الإذاعيين المتميزين في النشرات والبرامج المختلفة، والذين يجيدون اللغات الأجنبية، للعمل بقناة النيل الدولية، كما وافقت لجنة مدير الإدارات بالإذاعة على طلب الإذاعية منى المنياوي بدعم الشبكة بعدد من المذيعين والمراسلين. 

الجـدير بالذكر أن الهيئة الوطنية للإعلام، كانت قد قررت في وقت سابق عدم إبرام أي تعاقدات جديدة لمذيعين من خارج ماسبيرو، بسبب عدم وجود مخصصات مالية لهذا الشأن.

المصدر : الوطن