في الذكرى الـ8 لرحيلها.. حكاية الاكتئاب الذي قتل هند رستم
في الذكرى الـ8 لرحيلها.. حكاية الاكتئاب الذي قتل هند رستم

ملكة إغراء في زمن الفن الجميل، تميزت بخفة ظلها وتلقائية أدائها، فهي فنانة شاملة استطاعت أن تفرض ذاتها على الساحة الفنية. وتحل اليوم الأربعاء، الذكرى الثامنة على رحيلها، عن عمر يناهز 82 عامًا إثر أزمة قلبية حادة.

لقُبت بـ"مارلين مونرو الشرق"، وكان لها جمهور من مختلف الفئات العمرية، ولكن الملفت للنظر أنها اعتزلت الفن مبكرًا، وحصرت "عرب برس" فى السطور التالية أهم المحطات التى مرت بها خلال أيامها الأخيرة:

- في بداية حياتها الفنية، التقت بالمخرج حسن رضا، الذي تزوجت منه وأنجبت ابنتها الوحيدة بسنت، إلا أن الطلاق وقع بينهما أثناء حملها في الشهر الثاني، وتسبب طلاقها في دخولها في حالة نفسية سيئة، بعدما رفعت قضية على طليقها استمرت في المحاكم لمدة 4 سنوات.

- بعد طلاقها توفت والدتها بمرض السرطان، عام 1956، وهو ما جعل هند تتوهم دائما بأنها مصابة به أيضا، وظنت أن أيامها أصبحت معدودة، لذلك كانت لها أكثر من جولة مع الأطباء للاطمئنان على صحتها، وكان من بين الأطباء التي زارتهم الدكتور محمد فياض، المتخصص في النساء والتوليد، والذي تقدم للزواج منها وتزوجها بالفعل عام 1961.

- من أهم أفلامها الشهيرة: ابن حميدو، ورد قلبى، إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين، باب الحديد، بين السما والأرض، لوكاندة المفاجآت، صراع فى النيل، إشاعة حب، دماء على النيل، شفيقة القبطية، الراهبة، والزوج العازب.

- لم يكن لها تجارب مسرحية، وحصلت على العديد من الجوائز عن أفلامها خاصة (الجبان والحب) عام 1975، وكرمتها أكثر من مؤسسة منها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عام 1993.

- اعتزلت السينما فى أواخر السبعينيات، حيث كانت تبلغ وقتها 47 عامًا، وقررت أن تقضى باقي حياتها بجانب أسرتها وابنتها الوحيدة بسنت بعيدًا عن أضواء الشهرة.

- اكتأبت رستم في أيامها الأخيرة بعد وفاة زوجها الدكتور فياض لمدة عامين، وكانت تتمنى لحظة الوفاة من بعده.

المصدر : الوطن